MasrAlyoumNews

السيارة الطائرة: بين الواقع والخيال

فى 31‏/03‏/2015 | 11:33:00 ص



نشأة الفكرة
ظهرت فكرة السيارة الطائرة منذ خمسينات القرن الماضي، رغم أنها لم تحظ بالإهتمام الكافي لتكون مشروعاً ملموساً وسيارة متوافرة في الأسواق، لكن التخلص من الإزدحام والطرق الوعرة تبقى فكرة تحظى بإهتمام البعض، الأمر الذي دفع بالشركة السلوفاكية Aeromobile إلى العمل على سيارة طائرة بدعم من الإتحاد الأوروبي.

رئيس الشركة يوراي فاكوليك، قال أن الشركة قامت منذ نشأتها قبل خمس سنوات بتجربة العديد من النماذج الى أن توصلت الى النموذج الأخير، الذي تم الإعلان عنه أواخر تشرين الأول/ إكتوبر من السنة الماضية وهي السيارة التي يفترض أن تكون في الاسواق سنة ٢٠١٧، بسعر تلكفة سيتراوح حول مئتي ألف يورو.


المتابع لمعارض التكنولوجيا والسيارات في السنين الأخيرة يدرك مدى دخول التكنولوجيا في حقل المركبات والسيارات. فعلى سبيل المثال لا الحصر، معرض إيفا للتكنولوجيا في برلين ومعرض جنيف للسيارات كانا شاهدين على هذا الإندماج والتفاعل. بالتأكيد وجود التكنولوجيا في السيارات العامة يختلف من شركة إلى أخرى، لكن الكثير منها واكبت الثورة الرقمية ودخلت المنافسة بشكل قوي.

ففي الوقت الذي يبحث فيه الكثيرين عن سيارات مستعملة وقديمة بنماذج كلاسيكية، هناك آخرون يبحثون عن العصرية والحداثة. قد لا تتوفر تلك السيارات الحديثة في الأسواق المحلية أو قد تكون غالية الثمن إلا أن شبكة الإنترنت ومن خلال مواقع الإعلانات المصغرة والمجانية أتاحت فرصة العثور على سيارة مستعملة بمواصفات تقنية وتكنولوجية عالية وبأسعار مناسبة، موقع Tayara في تونس مثال على ذلك.


مشروع السيارة الطائرة: الخصائص والمميزات
تقوم فكرة السيارة الطائرة Aeromobil على تحويل جسم السيارة الى طائرة بطريقة سهلة وبسيطة وسريعة بخروج الجناحين من جانبي السيارة. من النظرة الاولى ستبدو السيارة كطائرة مطوية الجناحين. يتألف جسم السيارة من الفولاذ المغطى بطبقة من الكربون، ويسمح حجمها بإيواء شخصين فقط، بما فيهما السائق.


من الناحية التقنية تحتوي السيارة على محرك روتاكس بأربع اسطوانات، وهو محرك طائرات تبلغ قوتها  ١٠٠ حصان على الأرض وفي الجو. السرعة القصوى على الأرض تبلغ حوالي ١٥٠ كم/سا، أما في الجو فتصل الى ما يراوح ٢٠٠ كم/سا. بالنسبة للإقلاع فيجب أن تكون السيارة قد بلغت الـ ١٣٠ كم/سا لتتمكن من الاقلاع وذلك بعد قطع مسافة ٢٠٠ متر. لكي تحافظ السيارة على مستواها في الجو، وتبقى في وضعية الطيران، يجب أن تسير بسرعة  تفوق الـ ٦٠ كم/سا. عند الهبوط تقطع السيارة من حين ملامستها للأرض الى أن تقف مسافة ٥٠ متراً.

تعتبر هذه السيارة جيدة لأنها تستطيع أن تسلك الطرق العادية والركن في المواقف العادية، وكذلك لا تحتاج وقوداً خاصاً فيكفي ان تملأ الوقود من أية محطة. لكن تبقى المشكلة في السعر والتعقيدات البيروقراطية من أجل أن تتمكن الشركة من توفير هذه السيارة الطائرة لأكبر عدد من المشترين وتغطية أكبر عدد من الدول، الأمر الذي ستكشفه لنا الشهور والسنين القادمة.


الأجهزة اللوحية بين الإنتشار والتراجع

فى 19‏/02‏/2015 | 6:11:00 م


صعود الأجهزة اللوحية والثورة التي أحدثتها
الأجهزة اللوحية يمكن تعريفها بأنها الحالة الوسطية ما بين الكمبيوتر المحمول LapTop والهواتف الذكية، فهي تأتي كحل وسطي بينها وتجمع بين مميزاتهم. سوق الأجهزة اللوحية إستطاع المحافظة على حصته الكبيرة من سوق الأجهزة الذكية، بل وزيادتها خلال السنوات القليلة الماضية.

فعلى سبيل المثال إستطاعت سامسونج وحدها خلال العام الماضي فقط من بيع أكثر من ٤٠ مليون جهاز لوحي حول العالم، وهو الرقم الذي يوضح مدى الشعبية الكبيرة التي إستطاعت تلك الأجهزة من تحقيقها، ليس فقط الجديدة وإنما المستعملة أيضاً. يكفي أن نزور موقعاً للإعلانات المبوبة والمصغرة لنرى العروض الخاصة بالأجهزة اللوحية/ تابليت المستعملة وإزدياد الطلب عليها.


لا تقتصر الخدمات التي تقدمها الأجهزة اللوحية على التواصل الاجتماعي، إذ أصبحت شريحة قطاع الأعمال من الفئات الأكثر إقبالاً على اقتناء هذه الأجهزة، كما أن هذه الأجهزة أصبحت مجالاً كبيراً للتعليم والتطبيقات التعليمية،  وأصبحت مجالاً كبيراً للترفيه والتسلية خصوصا في مجال الألعاب الرقمية، الأمر الذي أدخل شرائح واسعة من المجتمع في سجلات مستخدميها. ولا يزال نظام Android يسيطر بنسبة ٦٥,٨٪ مقابل ٢٨,٤٪  لنظام الـ iOS، يليهم مباشرة نظام WindowsPhone في المرتبة الثالثة بنسبة ٥,٨٪.


تراجع مبيعاتها في الفترة الأخيرة، الأسباب والعوامل
آخر الدراسات والأبحاث الصادرة، تقول أن الأسواق العالمية للأجهزة اللوحية لن تعود إلى مستويات النمو التي شهدتها خلال السنوات الأربع الماضية، وذلك في ظل تراجع الطلب على الأجهزة اللوحية خلال العام ٢٠١٥. فعلى مدى العامين الماضيين حقق معدل المبيعات العالمية للأجهزة اللوحية نمواً متميزاً ، ولكن هذا الانخفاض الحاد ناتج عن عدة عوامل.


أهم هذه العوامل، إطالة العمر الافتراضي للكمبيوتر اللوحي، ومشاركتها بين أفراد الأسرة الواحدة، وتحديث معظم برمجياتها، وبشكل خاص بالنسبة الأجهزة العاملة بأنظمة تشغيل Apple، بالإضافة إلى الحفاظ والعناية بالأجهزة اللوحية المستخدمة حالياً، فضلاً عن عدم طرح الإبتكارات الجديدة على مستوى هذه الأجهزة، وهو ما يمنع المستهلكين من ترقية وتغيير أجهزتهم. كما ان نمو مبيعات هذه الاجهزة للشركات لم يكن كافياً لتعويض التباطؤ في المبيعات المخصصة للعموم.

الجدير بالذكر أن الهواتف الذكية تتفوق على "الهواتف اللوحية" في حصتها من إجمالي مبيعات جميع أنواع أجهزة الإتصالات حول العالم بإستحوذاها على حصة تصل الى ٧٤٪ من إجمالي المبيعات.

الدورى المصرى

الكرة العالمية

مواقف وطرائف

المال والإقتصاد

مشاهير العالم

الأناقة والموضة

حياة صحية

الصحافة العالمية

النشرة الفنية

المنزل وأسلوب الحياة

 

أخبار السيارات |

أخبار المحافظات |

أخبار مصر |

أراء من مصر |

أعمال وحرف |

الأناقة والموضة |

الدورى المصرى |

الصحافة العالمية |

الكرة العالمية |

الكرة العربية |

المال والإقتصاد |

المنزل وأسلوب الحياة |

النشرة الفنية |

تاريخ ووثائق |

تحقيقات ولقاءات رياضية |

تربية الأطفال |

تكنولوجيا وإنترنت |

حياة صحية |

رياضات متنوعة |

قضايا وحوادث |

لاعبينا فى الخارج |

مشاهير العالم |

مواقف وطرائف |

شريط الأدوات |

شريط الأدوات المتقدم |

تطبيق الهواتف المحمولة |

من نحن |

رسالتنا |

إتصل بنا |

طاقم العمل |

راديو مصر اليوم |

سياسة الخصوصية |

جميع المشاركات والتعليقات على الموقع تعبر عن وجهه نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهه نظر إدارة أخبار مصر اليوم بإعتبارها مجتمع مفتوح لجميع الأراء والثقافات

حقوق النشر محفوظة © 2011- 2014 أخبار مصر اليوم | Designed and Developed by: MasrDraw

Subsidiary of: MasrHorizon
المواد المنشورة غير مسموح بثها أو إعادة كتابتها أو توزيعها دون ذكر المصدر ©